logo
احجز موعد

جفاف العيون

ما هو جفاف العيون؟

 

بعض العيون لا تفرز ما يكفي من الدموع لإبقائها رطبة ومريحة. و من الأعراض المعتادة لجفاف العين هي الحكة، حرقة وخشونة بالعين، إفراز مخاط لزج وتحسس زائد من الدخان. جفاف العين يجعل إرتداء العدسات اللاصقة مهمة صعبة أو مستحيلة. و الغريب قد يكون زيادة سيلان الدموع من أحد أعراض جفاف العيون. إذا كان سيلان الدموع أقل من الطبيعي، فإن الغدة الدمعية تتدخل وتعمل على إفراز دموع إضافية إستجابة للتهيج. على الرغم من أن الجفاف هو المسبب الرئيسي لسيلان الدموع إلا أنه قد يخفي الحالة المرضية الرئيسية.

 

ما هو غشاء الدموع؟

 

تسيل الدموع من أعيننا عندما نبكي أو عندما تكون العيون في حالة تهيج (تحسس). ولكن الدموع لها وظيفة أكثر أهمية. ينتشر غشاء الدموع مع كل غمضة عين مما يجعل سطح العين ناعم (أملس) وواضح بصرياً. بدون غشاء الدموع تصبح الرؤية صعبة.

يتكون غشاء الدموع من ثلاث طبقات:

طبقة زيتية، طبقة مائية وطبقة مخاطية.

يتم إفراز الطبقة الخارجية الزيتية عبر غدد صغيرة متمركزة على جفن العين و تسمى غدد الميبومين. الوظيفة الرئيسية للطبقة الزيتية هي الحفاظ على سلاسة الدموع و تقليل تبخر الدموع.

الطبقة الوسطى المائية، الأكبر حجماً مقارنة بالطبقات الأخرى وتشكل المساحة الأكبر من كتلة الدمعة. يتم إفراز الطبقة المائية عبر غدد صغيرة متناثرة على الملتحمة. وظيفة هذه الطبقة هي الحفاظ على نظافة العين و طرد الجسيمات الغريبة.

الطبقة الداخلية تتكون من مخاط يتم إفرازه عن طريق خلايا في الملتحمة. وظيفة هذه الطبقة هي توزيع الطبقة المائية بشكل متساوي لتغطية أكبر مساحة ممكنة من العين و الحفاظ على رطوبة العين.

 

ما هي أنواع الدموع؟

 

هناك نوعان من الدموع: تلك التي ترطب العين وتلك التي يتم إنتاجها كاستجابة للتهيج أو العاطفة. ويتم إفراز الدموع التي ترطب العين على مدار الساعة. سيلان الدموع المفرط يحدث عند إثارة العين بواسطة جسم غريب أو عند إثارة المشاعر.

 

ما هي أسباب جفاف العيون؟

 

يتناقص إفراز الدموع عادة مع تقدم العمر. على الرغم من أن جفاف العين يمكن أن يحدث في كل من الرجال والنساء في أي عمر. عند النساء خصوصاً بعد إنقطاع الطمث. قد يكون جفاف العيون على علاقة بالتهاب المفاصل و مصاحباً لجفاف الفم. الأشخاص الذين يعانون من الأعراض الثلاثة يطلق عليهم وصف متلازمة سجوجرن. بعض العقاقير والأدوية يمكن أيضا أن تسبب جفاف العين عن طريق تقليل إفراز الدموع. ولأن هذه الأدوية غالباً ما تكون ضرورية وفي هذه الحالة يجب تقبل جفاف العين أو علاجها بواسطة "الدموع الاصطناعية".

 

كيف يتم تشخيص جفاف العين؟

 

في كثير من الأحيان يتمكن طبيب العيون من تشخيص جفاف العين عن طريق فحص بسيط. أحيانا تكون اختبارات قياس إفراز الدمع ضرورية. يعتبر اختبار شيرمر الأكثر شيوعاً، ويشمل وضع شريط مرشح ورقي تحت الجفن السفلي لقياس معدل إفراز الدموع في ظل ظروف مختلفة.

 

العلاج

 

إستبدال الدموع

استبدال الدموع الطبيعية بالدموع الاصطناعية هو أساس العلاج. الدموع الاصطناعية متاحة دون وصفة طبية وتستخدم كقطرات للعين لتليين العينين وتعويض الرطوبة المفقودة. هناك العديد من الشركات التي تصنع الدموع الاصطناعية في السوق. يمكن استخدام الدموع الاصطناعية كلما احتاجت الضرورة، مرة واحدة أو مرتين في اليوم، أو في كثير من الأحيان عدة مرات في الساعة. إستخدام المواد الصلبة التي تطلق مواد الترطيب للعين تدريجيا أثناء النهار هي أيضا مفيدة لبعض الحالات.

 

 

طرق أخرى

 

منع تبخر الدموع أيضا مفيد. في فصل الشتاء، عندما يتم تشغيل التدفأة ينصح باضافة وعاء من الماء على المبرد ليضيف الرطوبة إلى الهواء الجاف. النظارات ذات الإطار العريض قد تخفض تبخر رطوبة العين.

الغرفة الدافئة بشكل مفرط، ومجففات الشعر، والأيام العاصفة وكذلك التدخين جميعها عوامل تؤدي لانزعاج شخص يعاني من جفاف العين.